خولة جمال …  بتصميماتها تعكس اعتزاز البحرينية بهويتها وتطمح الى العالمية 

Homeأخر الأخبارموضة

خولة جمال … بتصميماتها تعكس اعتزاز البحرينية بهويتها وتطمح الى العالمية 

لافتني حوار نشر في احدى المواقع لمصممة ازياء بحرينية تدعى خولة جمال من خلال الاجابات شعرت بها تريد ان تكشف الوجه الاخر للابداع ولكن في حالة تردد من اش

يتفاعل المتابعين مع ” تشوفه العين ” وهل يحترف بودبوس الغناء
بتول الزروق تعود للإعلانات .. هل أرباح الدعاية أكثر من تقديم البرامج ؟
صابر الرباعي ولطيفة يوجهون نداء أستغاثة

لافتني حوار نشر في احدى المواقع لمصممة ازياء بحرينية تدعى خولة جمال من خلال الاجابات شعرت بها تريد ان تكشف الوجه الاخر للابداع ولكن في حالة تردد من اشياء لا نعلمها فمن هنا اقول لك اطلقي لنفسك العنان اذا كنت تريدي التحليق خارج أسوار الوكن فأنت لم تخلقي للمحلية فقط .. احببت ان اشاركم هذا الحوار لها ..

حوار : اميرة وليد

مصممة أزياء بحرينية

خولة جمال

بدأت المرأة البحرينية في الفترة الأخيرة بالدخول الى عالم جديد وهو عالم التصميم والازياء، فأطلقت العنان لإبداعها فيه وتميزت بذوقها الخاص والفريد ذو الطابع الخليجي الأصيل، المصممة البحرينية خولة جمال تشتهر بماركتها الخاصة لتصميم العبايات والفساتين المميزة، والتي تطمح الى انطلاقها بماركتها الخاصة الى المنصات العالمية، وتعد خولة واحدة من الفتيات المثابرات اللاتي تعمل على اثبات نفسها في مجال يعد مختلف خصوصاً على البحرينيات، وتؤكد في هذا اللقاء الشائق معها بأنه لا يوجد شيء صعب تحقيقه فمن أراد سيصل لما يطمح اليه

كيف كانت بدايتك مع عالم تصميم الازياء؟

بدأت مشواري في مجال التصميم في عام ٢٠١٦ فكنت دائماً اقوم بتصميم ملابسي الخاصة للأعراس والمناسبات والعبايات ايضاً لإرتدائها في الجامعة، والأشخاص من حولي كانوا اكبر الداعمين والمشجعين لي، والذي ساعدني اكثر هو ولعي بالرسم مع بعض المهارات في الخياطة، وهكذا أطلقت المشروع الخاص بي.

هل هو شغف وهواية اردتي ممارستها ام تعلمتيها من خلال الدراسة؟

انا امتلك موهبة الرسم والخياطة منذ الصغر، وكانت امي هي ملهمتي الأولى في ذلك وكذلك في المدرسة كان هناك دروس للخياطة، فأردت ان أدمج بين الموهبتين والاستفادة منهم في عمل كبير كالتصميم.

كيف كان رد فعل الناس والمحيطين بكِ لأول قطعة قمتي بتصميمها؟

لا يمكنني ان انسى ردة فعل الناس والاشخاص من حولي من الاهل والاصدقاء حول اول قطعة قمت بتصميمها، وكان اول فستان لي، فكانت ردة فعلهم مشجعة جداً وهي التي جعلتني استمر واطور من نفسي .

هل تساعدك منصات التواصل الاجتماعي للترويج عن تصاميمك؟

بالطبع تساعدني كثيراً وبشكل كبير لأني اعرض تصاميمي دائماً على منصة الانستقرام فهو يسهل عميلة البيع والاختيار بشكل كبير.

ما هي أكثر ”الستايلات“ والالوان والاقمشة التي تفضلين استعمالها؟

احب التنويع في اختياراتي لأقمشة الفساتين على حسب الفصول فالأقمشة المستعملة لفصل الصيف كالحرير والساتان تختلف عن اقمشة الشتاء الأثقل نوعاً ما، واختياراتي للألوان تكون حسب الألوان الدارجة في تلك الفترة، اما بالنسبة للعبايات فأفضل ان تكون العباية واسعة ودائماً ما اعتمد قصة واحدة للعباية او ان تكون “كريب” فهي تعطي فخامه اكثر للعباية، وانا عن نفسي احب العباية السوداء ولكن بالطبع أقوم بالتغيير وتفصيل العبايات بألوان مختلفة لإرضاء جميع الاذواق.

اينن ترين مكانة المرأة البحرينية في عالم التصميم والازياء؟

المرأة البحرينية ناجحة دائماً وعندما تقرر خوض التجربة في مجال معين فهي دائماً ما تبدع فيه، فهي تحب التطوير والسعي وراء امالها و طموحتها فلذلك نرى الان ازدياد في عدد المصممات البحرينيات وارى انهم متميزات ومبدعات بتصاميمهن.

هل تصاميمك موجهه لفئة معينة من الفتيات ام هناك تنوع في التصاميم وكيف ترضين جميع الاذواق من خلال تصاميمك؟

لا تقتصر تصاميمي على فئة معينه ف انا دائماً احاول ان انّوع في اختياراتي من جميع النواحي ان كان من ناحية القماش المستعمل او الألوان او القصات، لإرضاء جميع الفئات والاعمار والأّذواق.

ما نصيحتك للفتيات اللاتي يردن الدخول لعالم الازياء والتصميم؟

لا يوجد شيء مستحيل او صعب فأي شيء موهوبة فيه وعندك من الشغف القدر الكافي للابداع فيه يمكنك ذلك، فهي بعض المهارات التي يمكنك تعلمها بكل سهولة، والاستمرارية والتطوير من نفسك هما سر النجاح والتميز عن غيرك في ذلك المجال.

من اين تستوحي الهامك لتلك التصاميم والالوان المستعملة؟

أحاول دائماً ان اكون متميزة في اختياراتي فأنا احب اختيار التصاميم الراقية و الناعمة في نفس الوقت، وبخصوص الالوان فأنا افضّل ان استخدام الألوان الأساسية كالاحمر والازرق والاصفر وحتى الأسود والأبيض.

ما هي خططك المستقبلية تطويراً من نفسك في هذا المجال؟

اسعى الى فتح محل خاص يشمل جميع تصاميمي لكل الفئات والاعمار لماركتي الخاصة وطموحي الوصول للعالمية.

COMMENTS

WORDPRESS: 0